الفرق بين معالجات إنتل

الفرق بين معالجات إنتل

الفرق بين معالجات إنتل

فئة core i فقط 

أطلقت إنتل منذ عدة سنوات سلسلة المعالجات الخاصة بها من فئة core i، حيث صنفتها إلى 3 و 5 ثم 7 وأخيرا 9 وهي تعد الفئات الأفضل منذ أن تم إنشاء الشركة حيث تحصل على أداء جيد ودعم وتحديثات مقابل سعر ربما لايكون مرتفعا في الحقيقة،  وقد ميزت هذا المعالجات الشركة وجعلت منها محتكرا للأسواق المعالجات لمدة طويلة حتى قامت شركة amd بإطلاق معالجتها من فئة rayzen الجديدة من المُعالجات ذات الأداء المتميز.

عانى العديد من المُستخدمين في التمييز بين معالجات فئة core وتحديد المعالج الأنسب لهم، وذلك في حال كانوا يريدون القيام بشراء حاسوبٍ جديد، سواء كان مكتبيّ Desktop PC، أو سواء كان حاسوب محمول لاب توب. وظهرت صعوبة الإختتيار بين هذه المعالجات بعد صدور الكثير منها تحت أسماء معينة وأجيال مختلفة ورموز مختلفة وإنتشار التخصصات بينها فقد يكون معالج جيد للعمل الشاق وآخر جيد للعمل العادي وهكذا، أيضا مما يوسع دائرة الفرق بينهم موضوع إستهلاك الطاقة حيث تسعى إنتل إلى تطوير معالج ذو أداء جيد مع إستهلاك بسيط نسبيا للطاقة وهو مالم يحدث بعد بشكل عالي.

عبر هذا المقال سنتعرف أكثر على معالجات إنتل من فئة core i ونعرف كيف نختار المعالج المناسب:

بشكل عام وفي البداية دعونا نقول أن core i7 على سبيل المثال سيكون أقوى من i3 وليس شرطا أن يكون الأكفأ فالقوة والكفائة والسرعة هنا كلها ليست بمعنى واحد وأيضا سيكون عامل السعر مهم جدا، ومعظم المستخدمين قد يقعون في خطأ أن رقم 7 أو 3 أو 9 أو 5 يدل على عدد الأنوية داخل المعالج ولكن الرقم هنا رمزي فقط بالطبع سيكون له دلالة ولكن دلالته لاتخص عدد الأنوية بشكل مباشر. بإختصار كلما زاد الرقم زادت القوة نسبيا والكفائة والسرعة أيضا.

سرعة المعالج
سرعة المعالج

1-سرعة المعالج:

ولكي تعرف نقاط القوة في المعالج يجب عليك معرفة عدد الأنوية في المعالج، وسرعة المعالج وهي تقاس بالجيجا هيرتز، وحجم ذاكرة الكاش، والتقنيات المدعومة من قبل إنتل والتي تأتي بشكل إضافي لتدعم بعض المهمات كتخصص معالج في الألعاب دون الآخر.

أحد أهم المميزات الخاصة بأي معالج هي سرعة المعالجة Clock Speed، والتي تقاس بواحدة “الهرتز Hz” ومضاعفاتها. المعالجات الحالية تمتلك سرعات من رتبة غيغا هرتز. كمثال، فإن معالج ذو سرعة قدرها 2.5 غيغا هرتز، فهذا يعني أنه قادر على تنفيذ 2.5 مليار تعليمة بالثانية. كلما كانت سرعة المعالج أكبر، كلما كان أداؤه أفضل.

جيل المعالج
جيل المعالج

2-جيل المعالج:

والآن بعدما عرفت الفئات التي تأتي بها هذه المعالجات لابد وأن تعرف جيل المعالج وهو ماسيكون عامل مهم جدا فأنا أفضل معالج i3 جيل سابع مثلا عن معالج i5 جيل ثاني وهكذا، إذا كيف تعرف الجيل: بالطبع ستلاحظ أن المعالج الذي تريده يأتي أسمه على هذا الشكل Core i5 – 4570T على سبيل المثال وتأتي أهمية هذه الأرقام والحروف في معرفة الجيل وتحديد بعض الخصائص والرقم الخاص بالجيل هو الرقم الذي يأتي بعد فئة المعالج مباشرة بمعنى أن رقم 4 في المعالج السابق ذكره يدل على أن المعالج جيل رابع.

أما بالنسبة للأرقام الأخرى التي تلت الرقم 4 في المعالج السابقى فهي من أجل تمييز المعالج عن غيره من المعالجات فقط.

3-تخصص المعالج:

أما بالنسبة للحرف الذي يأتي آخر إسم المعالج فله دلالة معينة فالحرف k مثلا يدل على أن المعالج قابل لكسر السرعة، الحرف m يدل على أن المعالج موجه للاب توب، الحرف q يدل على أن المعالج رباعي النواة، الحرف t يعني أن المعالج موفر للطاقة، الحرف h يعني أن المعالج جيد للإستخدام العالي وجيد في دعم الجرافيك والبطاقة الرسومية، الحرف u يعني أنه موفر للطاقة بشكل كبير جدا.

عدد أنوية المعالج
عدد أنوية المعالج

4-عدد الأنوية:

وكلما زاد عدد أنوية المعالج كلما كان الأداء أفضل، وكلما زادت المهمات التي يمكن للمعالج أن يؤديها في وقت واحد دون مشاكل.

Turbo Boost
Turbo Boost

5-Turbo Boost:

تقنية Turbo Boost هي أحد التقنيات التي قامت شركة إنتل بتطويرها لتعزيز كفاءة أداء معالجاتها، وهي تسمح للمعالج بأن يزيد من سرعته في الحالات التي تتطلب سرعات معالجة إضافية. قيمة السرعة الإضافية التي يمكن الحصول عليها عبر تقنية Turbo Boost تتحدد بعدد أنوية المعالجة، كمية التيار المستهلك، وكمية الاستطاعة المستهلكة، وأخيراً، درجة حرارة المعالج. بمعنى أنك قد تجد معالجين لهما نفس الإمكانيات ونفس السرعة وكل شيء ولكن السعر مختلف، وهنا يكون الإختلاف في السعر قد يكون بسبب هذا التقنية.

6-ذاكرة المعالج:

تمتلك المعالجات ذاكرة من نوع خاص تسمى بذاكرة “كاش Cache”. الوظيفة الأساسية من هذه الذاكرة هي تخزين المعلومات والبيانات التي يتم استخدامها بشكلٍ متكرر وبمعدلٍ كبير. إذا زيادة حجم ذاكرة كاش سيؤدي للحصول على أداء أفضل، بحيث لا يضطر المعالج أن يقرأ بشكلٍ دوريّ من ذاكرة RAM.

7-Hyper-Threading:

وبالنسبة Hyper-Threading فإن هذه التقنية تسمح للمعالج أن يقوم بتأدية عدة مهام بنفس الوقت. فلو فرضنا أن معالج يمتلك نواتي معالجة، وكل نواة معالجة ستقوم بتنفيذ مهمة معينة أو تشغيل برنامج ما، فإن تقنية Hyper-Threading ستجعل المعالج يعمل وكأنه يمتلك أربع أنوية معالجة، ما يعني أنه سيكون قادراً على تأدية أربع مهام بنفس الوقت، ولو أنه يمتلك نواتي معالجة فقط.

حرارة المعالج
حرارة المعالج

8-حرارة المعالج:

الاستطاعة الحرارية للمعالج ببساطة، هي مقدار الحرارة التي يتم توليدها من المعالج أثناء عمله. تقاس الاستطاعة الحرارية للمعالجات بوحدة “Watt”.  كلما كانت الاستطاعة الحرارية للمعالج أقل، كلما كان الأمر أفضل بالنسبة لأدائه، وكلما كان الأمر أفضل بالنسبة لاستمراريته على العمل لفترةٍ طويلة. وبشكل منطقي تقنية الاستطاعة الحرارية تصب في خانة معالجات Core i3، فاستطاعتها الحرارية تتراوح ما بين 35-54 واط، مقياساً ويمكن تعليل هذه الفروق بشكلٍ سهل، طالما أن معالجات i3 تمتلك فقط نواتي معالجة، وتمتلك حجماً لذاكرة كاش.

وبشكل عام كلما كان المعالج من الفئة الأعلى والجيل الأحدث كلما كان أفضل، انتهينا هنا من شرح كيف تختار معالج من إنتل فئة core i للمزيد من المواضيع: الفرق بين معالجات Ryzen 3

 

[box type=”shadow” align=”aligncenter” class=”” width=””]لاتنسى التعليق إذا كان لديك سؤال ومشاركة رابط المقالة[/box]

 

 

 

 

 

moqaranaat